عربي | Français | Español | English | :متوفر ب

نظرة على النتائج

في السنوات العشر الأخيرة، ساعدت المؤسسة الدولية للتنمية ـ وهي صندوق البنك الدولي المعني بتوفير التمويل لأشدّ بلدان العالم فقراً ـ الناس على بناء مستقبل أفضل لأنفسهم ولأسرهم ولبلادهم. وقد فتحت مشاريع المؤسسة طريقاً نحو تحقيق الرخاء أمام الفتيات في أفغانستان وأصحاب مشاريع الأعمال الصغيرة في ولاية أندرا براديش بالهند. وبات في مقدور الملايين من البشر حالياً الالتحاق بالمدارس والحصول على مياه الشرب النظيفة وفرص العمل والأدوية المنقذة للحياة.

وتحقق المؤسسة نتائج ملموسة لمساعدة البلدان النامية على الوفاء بالأهداف الإنمائية للألفية بحلول عام 2015، وإيجاد حلول لقضايا الفقر والصراعات في الأجل الأطول.

وفيما يلي عرض موجز عن بعض المنجزات الرئيسية للمؤسسة خلال فترة السنوات 2000-2010:

التعليم

  • تدريب و/أو توظيف أكثر من ثلاثة ملايين مدرس- أكثر من أربعة أمثال عدد مدرسي المرحلتين الابتدائية والثانوية في فرنسا.
  • بناء أو إعادة تأهيل أكثر من مليوني فصل دراسي لاستيعاب ما يزيد عن 105 ملايين طفل سنويا. بفضل المشروعات التي تساندها المؤسسة الدولية للتنمية في الهند، التحق 20 مليون طفل إضافي ممن بلغوا سن التعليم بالمدارس وأصبح 98 في المائة منهم مقيدين في مدارس يستطيعون الوصول إليها سيرا.
  • شراء و/أو توزيع نحو 300 مليون كتاب مدرسي – ما يزيد 15 مرة عما تملكه مكتبة نيويورك العامة من كتب.

الصحة

  • توفير سبل الحصول على الخدمات الأساسية للصحة أو التغذية أو السكان لأكثر من 47 مليون شخص، أي ما يعادل نحو ثلثي سكان المملكة المتحدة. بفضل المساندة من المؤسسة الدولية للتنمية، أمكن للملايين من سكان الريف في أفغانستان لأول مرة الحصول على الرعاية الصحية الأولية إذ زادت معدلات التغطية لهذه الخدمة على المستوى الوطني من 9 في المائة من إجمالي السكان عام 2003 إلى 85 في المائة عام 2008.
  • تطعيم 310 ملايين طفل- ما يعادل أربعة أضعاف عدد الأطفال في الولايات المتحدة.
  • بناء و/أو تجديد و/أو تجهيز 23 ألف منشأة صحية، وتدريب 1.8 مليون موظف صحة من أجل تحسين جودة الخدمات الصحية المقدمة.
  • شراء و/أو توزيع نحو 33 مليون ناموسية للوقاية من الملاريا. وتشير دراسة حول استخدام الناموسيات في غرب كينيا إلى انخفاض نسبة الوفيات بين الأطفال 25 في المائة.

النقل

  • بناء أو إعادة تأهيل أكثر من 118 ألف كيلومتر من الطرق – ما يكفي لتطويق الكرة الأرضية ثلاث مرات تقريبا - وصيانة ما يزيد عن 134 ألف كيلومتر من الطرق.
  • بناء أو إعادة تأهيل أكثر من 1600 جسر. وساهم إعادة بناء المؤسسة الدولية للتنمية لجسر موستار في البوسنة في المصالحة بين السكان الذين فرقتهم الحرب كما أدى إلى إعادة إحياء السياحة – وهو ما ساعد في تدعيم الاقتصاد المحلي - من خلال بناء وافتتاح فنادق ومطاعم جديدة.
  • أصبح في وسع 26 مليون شخص الوصول إلى الطرق الصالحة لكل الأجواء. ففي الهند، ارتفع دخل الأسر في المجتمعات الريفية من 50 إلى 100 في المائة بفضل الطرق الصالحة لكل الأجواء التي مولتها المؤسسة الدولية للتنمية. وفي جمهورية لاو الديمقراطية الشعبية، انخفضت مدة نقل السلع الأولية الرئيسية عبر الشبكة الرئيسية للطرق بالبلاد من خمس ساعات إلى أقل من ثلاث ساعات مما عزز الأنشطة الاقتصادية المحلية.

مياه الشرب والصرف الصحي

  • أصبح في وسع أكثر من 113 مليون شخص الوصول إلى مصادر المياه المحسنة. أصبح كل دولار يستثمر في المياه والصرف الصحي يعود بثمانية دولارات. التكلفة السنوية للوفاء بمقصد الأهداف الإنمائية للألفية في مجال الصرف الصحي: 9.5 مليار دولار، أي ما يعادل ثلث ما ينفقه العالم تقريبا على المياه المعبأة سنويا.
  • إقامة أو إعادة تأهيل نحو 500 ألف نقطة لتوزيع المياه محليا وعمل أكثر من 1.5 مليون وصلة بشبكة الأنابيب. ففي نيبال، ساعد مشروع مياه الشرب والصرف الصحي بالمناطق الريفية والذي مولته المؤسسة الدولية للتنمية على تحسين إمدادات المياه لأكثر من 1.2 مليون شخص في مختلف أنحاء البلاد، كما ساعد على خفض معدلات الوفاة الناجمة عن الإصابة بالإسهال بين الأطفال بنسبة 10 في المائة.
  • تمكين 5.8 مليون شخص من الوصول إلى حوالي 600 ألف مرفق محسن للصرف الصحي. عدد الفتيات الملتحقات بالدراسة يزيد بنسبة 11 في المائة عندما يتوفر الصرف الصحي.

القطاع الخاص

  • منح نحو 120 ألف قرض يزيد إجمالي قيمتها على 792 مليون دولار إلى مشاريع الأعمال الصغرى والصغيرة والمتوسطة.
  • ساعد توافر سبل الحصول على الائتمان والخبرات الفنية نحو 44 ألف شركة على العمل بمزيد من الكفاءة والارتقاء بنوعية منتجاتها وخدماتها.
  • في ولاية أندرا براديش بالهند، حصل 6.5 مليون أسرة محدودة الدخل على الائتمان، مقابل أقل من 500 ألف أسرة في عام 2000.

سبتمبر/أيلول 2010